تاريخ الشركة

بدأت رحلة "دريك آند سكل" في العام 1881، لتستمر على مدى 130 عاماً وتمتد في نشاطتها من غربي أوروبا وصولاً إلى شرق آسيا. ويمكن تقسيم تاريخ الشركة إلى ثلاثة مراحل هامة:

ما بعد العام 2000

في عام 2008، طرحت شركة "دريك أند سكل إنترناشيونال" 55% من أسهمها للاكتتاب العام، فوصل حجم الطلب إلى 101 مرة أكثر من القيمة المعروضة. وفي تلك السنة قامت شركة "إرنست آند يونغ" بتصنيف هذا الاكتتاب ضمن المراتب الـ 20 الأولى على مستوى العالم. وتم إدراج

اقرأ المزيد

التوسع على المستوى العالمي في ستينيات القرن الماضي


نفذت "دريك آند سكل للأعمال الهندسية" مشاريع كبرى مثل جسر "سيفرن ساسبينشن" (Severn Suspension)، الذي يربط بين إنكلترا وويلز، و"مستشفى خليج مونتيغو في جمايكا" (Montego Bay Hospital)، و"نان ريفر إليكتريفيكيشن" (Nun River Electrification) في نيجيريا، ومشروع "ذا هاربور سيتي" (The Harbour City Project)

اقرأ المزيد

القرن التاسع عشر

في العام 1881، قام آرثر سكل بإنشاء شركة لأعمال الخدمات الصحية في بريستول في إنكلترا وحقق نجاحاً باهراً.
في العام 1886، أسس برنارد دريك شركة "دريك آند غروهام" للعمل في مجال الأعمال الكهربائية والميكانيكية.
وقامت الشركتان بتنفيذ الأعمال الكهربائية في مختلف أنحاء إنكلترا

اقرأ المزيد

اقرأ المزيد

في العام 1881، قام آرثر سكل بإنشاء شركة لأعمال الخدمات الصحية في بريستول في إنكلترا وحقق نجاحاً باهراً.
في العام 1886، أسس برنارد دريك شركة "دريك آند غروهام" للعمل في مجال الأعمال الكهربائية والميكانيكية.
وقامت الشركتان بتنفيذ الأعمال الكهربائية في مختلف أنحاء إنكلترا ثم المملكة المتحدة، حيث عملتا على تنفيذ الأعمال في المنازل الخاصة ومزارع الطبقات الأرستقراطية والقلاع والمصانع والمكاتب التجارية والقصور خلال الثمانين عاماً اللاحقة.
ومن بين المشاريع الكبرى التي نفذتها الشركة خلال تلك الفترة من تاريخها "تشاتسوورث هاوس" (Chatsworth House) و"بنك إنكلترا" (في شاع ثريد نيدل) و"برودميد بريستول" (Broadmead Bristol) و"كاتدرائية ليفربول" و"بريستول غيلدهول" (Bristol Guildhall).
وخلال العام 1964 إندمجت الشركتان لتشكلا "دريك آند سكل للأعمال الهندسية".
وفي ستينيات القرن الماضي، قررت شركة "دريك آند سكل للأعمال الهندسية" التوسع خارج المملكة المتحدة. 

التوسع على المستوى العالمي في ستينيات القرن الماضي


نفذت "دريك آند سكل للأعمال الهندسية" مشاريع كبرى مثل جسر "سيفرن ساسبينشن" (Severn Suspension)، الذي يربط بين إنكلترا وويلز، و"مستشفى خليج مونتيغو في جمايكا" (Montego Bay Hospital)، و"نان ريفر إليكتريفيكيشن" (Nun River Electrification) في نيجيريا، ومشروع "ذا هاربور سيتي" (The Harbour City Project) في هونغ كونغ، و"إنتل بي. سي. بي. مانيفكتشرنغ بلانت" (Intel PCB Manufacturing Plant ) في سنغافورة، ومقار شركة "أم. آر. تي. سي" (MRTC) في هونغ كونغ.
كما دخلت "دريك آند سكل" في مشاريع مشتركة ضمن قطاع السكك الحديدية لتنفذ مشاريع مثل "ساينت بانكراس ريديفيلوبمنت" (St Pancras Redevelopment) و"ذا جوبيلي لاين إيكستنشين" (The Jubilee Line Extension) و"تشانل ريل تانل لينك" (Channel Rail Tunnel Link) و"آشفورد آند رامسغيت ديبوتس" (Ashford and Ramsgate Depots).
وأسست شركة "دريك آند سكل" أول فرع لها خارج المملكة المتحدة في أبوظبي خلال العام 1966.
وخلال العام 1977، قامت "دريك آند سكل إنترناشيونال" بتنفيذ مشروع مدينة الملك حسين الطبية في الأردن، بالإضافة إلى إفتتاح مكتبين لها في السعودية ودبي. وفي نفس العام فازت "دريك آند سكل السعودية" بعقد للأعمال الميكانيكية والكهربائية والصحية لصالح مشروع فندق "إنتركونتيننتال" في المملكة العربية السعودية.
وفي تسعينيات القرن الماضي، نقلت "دريك آند سكل" أعمالها من المملكة المتحدة إلى سوق الشرق الأوسط المزدهر.
كما فازت "دريك آند سكل إنترناشيونال" بتنفيذ مشاريع بارزة مثل نادي الإمارات للغولف وفندق "بينونة هيلتون" (Baynunah Hilton) و"جميرا بيتش ريزيدنسيز" (Jumeirah Beach Residences) فندق "جميرا بيتش" ومدينة دبي للإنترنت.

ما بعد العام 2000

في عام 2008، طرحت شركة "دريك أند سكل إنترناشيونال" 55% من أسهمها للاكتتاب العام، فوصل حجم الطلب إلى 101 مرة أكثر من القيمة المعروضة. وفي تلك السنة قامت شركة "إرنست آند يونغ" بتصنيف هذا الاكتتاب ضمن المراتب الـ 20 الأولى على مستوى العالم. وتم إدراج "دريك آند سكل إنترناشيونال" في سوق دبي المالي في العام 2008 لتصبح شركة مساهمة عامة مدرجة.

وتوسعت شركة "دريك آند سكل إنترناشيونال" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث إفتتحت مكاتب لها في كل من الكويت وعُمان وقطر ومصر والأردن والجزائر والعراق وتايلاند وفييتنام والهند.
وتوسعت الشركة من خلال تأسيسها شركات "دريك آند سكل للأعمال الهندسية" و"دريك آند سكل للإنشاءات" و"دريك آند سكل للسكك الحديدية" و"دريك آند سكل للنفط والغاز" و"دريك آند سكل للتطوير". كما إستحوذت الشركة على "باسافانت للطاقة والبيئة" (Passavant Energy and Environment) وشركة "شركة جلف تكنيكال كونستركشن" (Gulf Technical Construction) وشركة المركز العالمي للمقاولات (ICC).
كما حصلت شركة "دريك آند سكل إنترناشيونال" على شهادات تتوافق مع معايير "آيزو 9001:2008" و"آيزو 14001:2004" و"آيزو 27001:2013" و"نظام إدارة السلامة والصحة المهنية 18001:2007".
وتتضمن أبرز مشاريع "دريك آند سكل إنترناشيونال" الحالية مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية، وأبراج لمار، وسرايا العقبة، وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا، وديوان المحاسبة الكويتي، والدوحة لاند، ومتحف اللوفر، ومحطة معالجة الصرف الصحي في بريلا، و"ذا ريفر"، وبرج "ورلد كريست" (World Crest Tower)، ومجمع التحرير للبتروكيماويات ومصنع نترات الأمونيوم منخفضة الكثافة في مصر، وتطوير حقل بترول في الزبير.